مدونات و منتديات حرية لنا
زوارنا الكرام ..هرمنا ترحب بكم .. وتدعوكم لاستكمال الثورة الثقافية ..اضموا الينا ثورة وابداعا



 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول
عدد الزوار

لا تتوقف ابدا

حرية لنا تدعوكم للانضمام


حرية لنا نبض دائم
حرية لنا فعل الحداثة

اترك بصمة لا تعبر

اعضاء يكرمون
الرائعة ساحة الحرية



شاعر اخلص للثورة
ذ لعليليس شاعر الثورة
السورية

أوسمة التميز
محمد
فريــق العــمـلساحة الحرية
فؤاد
سالم
محمد
فيصل


وسام القلم البدع
وسام القلم المبدع





شاطر | 
 

 شكسبير روميو وجوليت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوشو وبس
ثـــــــــــــــائر
ثـــــــــــــــائر
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 73
معدل التفوق : 185
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 26/02/2012

30042017
مُساهمةشكسبير روميو وجوليت


روميو وجولييت هي إحدى أهم أعمال شكسبير وأكثرها شهرة ، قبل الحديث عن روميو وجولييت سألقي الضوء على صاحب العمل الشهير ( وليام شكسبير ) ، وهو من أعظم وأشهر الكتاب الإنجليز على الإطلاق ، وهو من كتاب المسرح البارزين ، وكان يلقب بـ ( شاعر الوطنية ) ، ترجمت أعماله الخالدة إلى جميع اللغات الحية ، وكان رصيد أعماله عدد من القصائد الشعرية ، واثنتان من القصص الشعرية ، وثمانٍ وثلاثين مسرحية ، و 158 سونيتة . ولد الكاتب وعاش في ( سترادفورد ) ، ولم يذع سيطه في أثناء حياته أي في القرون الوسطى ، وأنما في القرن التاسع عشر ، أمضى آخر سنين حياته مع عدد من الأصدقاء في عزلةٍ عن العالم ، ولكنها كانت وادعة هادئة ، مالكاً للثروة التي تفي بقضاء متطلباته ، واتصف الكاتب بالإضافة لنبوغه بالظرافة والطيبة ، أصيب في آخر أيامه بـ ( الحمى التيفية ) ، توفي على أثرها عندما رنت أجراس الكنيسة معلنةً وفاته في نفس يوم ميلاده ولكن بعد 53 عاما ، أي في الـ 23 من نيسان 1617م . روميو وجولييت ، من أكثر القصص الرومانسية عظمة ، يظهر مدى الحب والعشق الذي يكلله الموت في النهاية لاستحالة لقائه في الحياة ، فكان عناق الموت هو من جمع الحبيبين في النهاية، و كانت تدور أحداث الرواية في إيطاليا وتحديداً في مدينة ( فيرونا ) الإيطالية ، استقى شكسبير فكرة عمله هذا من الملحمة التاريخية الشهيرة ( روميوس وجولييت ) لآرثر بروك ، والتي تعود بأصولها لحكايةٍ فرنسية لكاتبٍ يدعى ( بيريه ) . وتدور أحداث قصة روميو وجولييت حول صراع بين أرقى عائلتين في مدينة فيرونا ، وهما عائلة ( كابوليت ) وعائلة ( منتيغيو ) ، لم يعرفف سببا لهذا الصراع الأزلي ، ولكن أفرزت هاتان العائلتان أشهر عاشقين هما روميو وجولييت ، الذي حال الصراع دون اقترانهما وقادهما إلى الموت في نهاية الأمر . في بداية القصة كان روميو عاشقاً لامرأة تدعى ( روز ألاين ) ، وسمع ذات يوم بأن هناك حفلةً تنكرية ستحضرها روز ، ذهب إلى الحفل وكان لقاؤه مع جولييت الجميلة في هذا الحفل ليقع في عشقها على الفور ، بعد تبادل الحديث معها وقعت هي الأخرى في غرامه ، ومن هنا بدأ الصراع في الرواية ، حيث عاندهما القدر وكان لهما بالمرصاد ، ومن أكثر مشاهد الرواية شهرةً وقوف روميو في حديقة جولييت تحت شرفة مخدعها ، حيث اتفق العاشقان في اللقاء الأول هناك على الزواج سراً ، حيث يقومان بالذهاب إلى القس الذي زوجهما ، معتقداً بأن هذا الزواج سيؤدي إلى تصالح العائلتين . قام أحد أقرباء أمير فيرونا بخطبة جولييت ، فعلم روميو بالأمر ، كيف يكون هذا الأمر وقد أصبحت متزوجة ، فذهبت جولييت إلى القس لمساعدتها ، ولم يتوانى القس عن بذل قصارى جهده لمد يد العون لهما ، أما ابن عم جولييت فقد بحث عن روميو لمنازلته ، لكن روميو رفض نزاله باعتباره أصبح نسيباً له في زواجه الذي لا يعلم بأمره إلا أربعة أشخاص بالإضافة له ولجولييت القس ووصيفة جولييت ، فاغتاظ صديق روميو الذي يدعى ( مركشيو ) من ردة فعل روميو واعتبرها جبناً ، فقرر هو منازلة ( تيبالت ) ابن عم جولييت والتي أدت إلى قتله في النهاية لتبدأ المأساة في القصة ، فهرب تيبالت من وجه روميو الثائر والذي توعده بالثأر منه لمقتل صديق عمره ، عاد تيبالت من جديد ليجهز على روميو ولكن الأخير قام بقتله ، فعلم أمير فيرونا بأمر مقتل تيبالت ثأرا ، فقام بتخفيف العقوبة على روميو إلى النفي شريطة عدم عودة روميو إلى فيرونا . علم روميو بالحكم الذي صدر بحقه فأخبر القس بالأمر ، وذهب إلى مخدع جولييت ليبقى عندها حتى بزوغ الفجر ، ويغادر بعدها المدينة دون أن يعلم بأن والدته قد لقيت حتفها حزناً عليه، تتسارع أحداث المسرحية بعدها ، حيث أعلن والد جولييت تقديم موعد زفاف ابنته ، فأسرعت جولييت لتستنجد بالقس ، فقام بإعطاءها دواءاً يجعلها تبدو كالميتة ، وأخبرها بأنه سيبعث برسولٍ إلى روميو ليخبره بخطته تلك ، وكان مفعول هذا الدواء يبقيها كالميتة لمدة يومين متتاليين ، ولكن رسول القس لا يصل إلى روميو في موعده بسبب الطاعون الذي كان ينتشر في المدينة المجاورة ، ويصل خبر موت جولييت لروميو ، ثارت ثائرة روميو عند سماعه خبر وفاة جولييت فذهب إلى صيدلي فقير يقطن في المدينة ، وابتاع منه سماً مقابل مبلغٍ كبيرٍ من المال . كانت وجهة روميو بعدها إلى المقبرة حيث يرقد جثمان حبيبته جولييت ، فيراها ممددةً في التابوت بهدوء وقد ازدادت جمالاً وأن وجهها كان محمراً ، لم يكن يعلوه الشحوب ، لم يكن يعلم بأن سبب هذا الإحمرار بأنها ستستيقظ بعد فترةٍ وجيزة ، وقام روميو بتقبيل جولييت ويتجرع بعدها السم الذي ابتاعه ، ويلقى حتفه على الفور بين يديها ، استيقظت جولييت لتشاهد روميو ممددا إلى جانبها دون حراك ، ميتا فاستلت خنجره على الفور لتغرسه في قلبها دون تفكير ، وتموت هي الأخرى على الفور في نهايةٍ مفجعة لعاشقين حرمتهما الصراعات من التلاقي يوماً ، جاء الجميع بعدها إلى المقبرة وشاهدوا الفاجعة التي حلت بالعاشقين ، فقام القس بإخبار الجميع بقصتهما ، فكان موت العاشقين سبباً في صلح العائلتين بعد صراع طويل انتهى بمأساة موتهما ، ولكن الحب وحده هو من مزق العداء بين العائلتين . والحب وحده هو من خلد ذكرى العاشقين ( روميو و جولييت ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

شكسبير روميو وجوليت :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

شكسبير روميو وجوليت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونات و منتديات حرية لنا :: المدونات العامة-
انتقل الى: