زوارنا الكرام ..هرمنا ترحب بكم .. وتدعوكم لاستكمال الثورة الثقافية ..اضموا الينا ثورة وابداعا

المواضيع الأخيرة

» مرثية في زمن الفاجعة ..!
الأحد فبراير 16, 2014 2:48 pm من طرف فيصل

» هل انهارت النظم وتفككت القيم؟
الأحد فبراير 16, 2014 2:48 pm من طرف فيصل

» الأمن الانساني والحراك المجتمعي في الوطن العربي
الأحد فبراير 16, 2014 2:47 pm من طرف فيصل

» عاشقٌ من بَردى
الأحد فبراير 16, 2014 2:46 pm من طرف فيصل

» يوميّات الكلام
الأحد فبراير 16, 2014 2:46 pm من طرف فيصل

» فجورٌ صباحيّ
الأحد فبراير 16, 2014 2:45 pm من طرف فيصل

» بوح شتاء نرجسي
الأحد فبراير 16, 2014 2:44 pm من طرف فيصل

» رأس فارغ مثل قناع
الأحد فبراير 16, 2014 2:40 pm من طرف فيصل

» الشخصيات الستة عشر
الأحد فبراير 16, 2014 2:39 pm من طرف فيصل

استيقظ البحـر من غفـــــــــــــــوته بقلم لعليليس

السبت ديسمبر 21, 2013 11:22 pm من طرف باسل


استيقظ البحــــــــــر من غفوتــــــــــه ..؟!!

حصريا لمدونات الصدح بقلم الشاعر لعليليس


رفعت الستائر!

استيقظ البحر من غفوته،

تسربلت خيوط الشمس

أغنية على وتر الوطن !

استعاد الوهج …


“مسألة صهيون” مثالا لـ“دول الفنتازيا” بقلم: صبحي حديدي

الخميس ديسمبر 19, 2013 1:07 am من طرف حسين



البريطانية جاكلين روز ناقدة أدبية ذكية، وأكاديمية لامعة (أكسفورد ثم جامعة لندن حالياً)، تشتغل منذ عقود على الأسس النفسية للخطابات النسوية وما بعد الاستعمارية، في الرواية والشعر. …

كتاب “الوجه الخفي للبترول”: النفط السعودي إلى نضوب؟

الأحد يناير 26, 2014 11:28 am من طرف فؤاد




 إريك لوران هو أحد الصحفيين الفرنسيين المخضرمين المختصين بالشؤون العربية منذ أكثر من أربعين سنة. وقد ألف العديد من الكتب عن المشرق والمغرب، والصراع العربي-الإسرائيلي، وقضايا أخرى …
[/img(80px,129px):f963][/url]

عولمة التعذيب وخفايا سجون الديمقراطية الأميركية

الأحد يناير 26, 2014 11:21 am من طرف فؤاد




عرف التعذيب عبر العصور، لكنّ الولايات المتحدة الأميركية التي تزعم الدفاع عن حقوق الإنسان في العالم وتدعي نشر رسالة الديمقراطية والحرية من خلال تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان تقوم …[/img(146px,199px):0732][/url]

إشكاليات الديمقراطية كما يراها جورج طرابيشي

الأحد يناير 26, 2014 11:12 am من طرف فؤاد




في كتابه “هرطقات: عن الديموقراطية والعلمانية والحداثة والممانعة العربية”، الصادر عن رابطة العقلانيين العرب ودار الساقي، يضع جورج طرابيشي عددا من القضايا الفكرية التي اتخذت ما …
[/img(160px,224px):92d2][/url]

لاهوت إبليس الملاك الساقط: الأفكار التأسيسية

الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 12:26 am من طرف ساحة الحرية





تكاد شخصية الشيطان أن تكون غائبة عن كتاب التوراة العبرانية، فهو لا يظهر إلا مرات قليلة حيث يتخذ دور التابع ليهوه المنفذ لأوامره في معظم الأحيان. وربما كان واحداً من ملائكته موكلاً …


كتاب “سطور مستقيمة بأحرف متعرجة”: عن المسيحيين الشرقيين والعلاقة مع المسلمين

الأحد يناير 26, 2014 11:09 am من طرف فؤاد




في ضوء التنامي الملحوظ لأهمية الحوار بشكل عام والحوار حول القضايا الساخنة بشكل أخص، تبرز الحاجة الملحة للحوار بين الأديان، أو بعبارة أدق بين أتباع الأديان. الأمر أكثر إلحاحا بين …
[/img(165px,243px):d5f8][/url]

كتاب “الإرهاب المقدس”: الموت، صناعةً وادعاء ألوهية...

الأحد يناير 26, 2014 11:13 am من طرف فؤاد


في كتابه “الإرهاب المقدس” يسعى الناقد الإنكليزي المعروف تيري إيغلتون إلى تقصي جذور الارهاب وتبيان شجرة نسبه في التاريخ والأساطير والأديان والثقافات، مبتعداً بقدرٍ كافٍ عن السجال …
[/img(130px,190px):b3dc][/url]

الشرق الاوسط كمخزن بارود متفجر

الأحد يناير 26, 2014 11:49 am من طرف وليد




 هذا هو عنوان النسخة الفرنسية لكتاب شومسكي وجيلبر أشقر الصادر مؤخرا عن دار فايار في باريس. أما العنوان الانكليزي فمختلف: السلطة المتهورة أو الخطرة المغامرة، أي سلطة بوش وجماعته. …
[/img(119px,190px):d320][/url]

سحابة الكلمات الدلالية

مواضيع مماثلة

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    العولمة و الهوية العربية أي علاقة

    شاطر

    وسيم
    ثـــــــــــــــائر
    ثـــــــــــــــائر

    الجنس: ذكر
    عدد المساهمات: 70
    معدل التفوق: 180
    السٌّمعَة: 20
    تاريخ التسجيل: 26/01/2012

    العولمة و الهوية العربية أي علاقة

    مُساهمة من طرف وسيم في الأحد مارس 04, 2012 10:17 pm



    [center]لعل أكثر المصطلحات التي تتردد في كل المجالس النقاشية الكبيرة اليوم هي

    العولمة و الهوية
    [/center]

    [center] و بما أننا لسنا أقل شأنا من أحد و مجلسنا به الكثيرمن الكفاءات الكبيرة

    أحببنا أن نتشارك في نقاش وحش عملاق لم يستطع كبار المفكرين و الفلاسفة كبح جماحه

    ألا وهو
    [/center]
    العولمة




    [center]وقد برز مصطلح العولمة حديثا الى واجهة الاستعمال كمرادف

    لكل ما هو مستورد من الخارج ولكل أشكال الهيمنة ,التي تمارسها القوى الكبرى على باقي مكونات المجتمع الدولي.

    وقد اختُلف في بداية استخدامه ,فهناك من يرجعه الى عصور خلت

    ومن يقول بكونه مصطلح حديث ,رديف للنظام العالمي الجديد

    وبروز الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى ,وحيدة على الساحة الدولية.

    ومع انتشار استعمال مصطلح العولمة, برزت تساؤلات عديدة حول تعريفه ,وكشْف الغموض عن ماهيته

    واختلفت وجهات النظر حوله.

    لكنها اتفقت على تقسيمه الى ثلاثة أنواع: ظاهرة اقتصادية وهيمنة أمريكية وثورة تكنولوجية.

    غير أن التساؤلات استمرت في التناسل من رحم العولمة من قبيل:

    العولمة و الهوية العربية أي علاقة ؟

    فما مفهوم الهوية ؟



    الهوية مرجع ثقافي يعبر عن وجود ثقافي وحضاري, لكينونة مجتمعية معينة

    وذوات انصهرت في الوجود الجماعي ,وشكلت وعيا مشتركا متكاملا بينها .

    وقد أصبح الخطر الذي تشكله العولمة على هذه الهويات الخاصة بكل مجتمع على حدة.

    وخصوصا وأن الكثير من القيم المعاصرة ,أصبحت تصنع من قبل الشركات المتعددة الجنسيات

    التي تورد لنا عادات وأنماط جديدة ,في المأكل والملبس وحتى التفكير..!

    وزادت ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصال

    في تقليص الفوارق الثقافية بين المجتمعات في العالم أجمع. التي غزاها النمط الأمريكي في العيش

    فأخذ مفهوم الهوية على الغالب

    " دور الطريدة بينما أخذ مفهوم العولمة دور الصيّاد "حسب تعبير الدكتور علي وطفة

    [/center]





    العولمة و الهوية



    و بما أننا نملك هوية عربية إسلامية مستقلة

    عن تلك الهويات الضعيفة المنتشرة, في كل أنحاء البسيطة وجب تشخيص الداء لإيجاد الدواء

    والتشخيص ينطلق من معرفة العولمة

    بدايتها و مفهومها و هدفها, كي نتمكن من وضع الأصبع على مكمن الخلل.

    وحسب رأي أكثرية الباحثين فمفهوم العولمة انطلق مع سقوط النظام الاشتراكي

    الذي أدى إلى تحول العالم من " نظام الحرب الباردة " المتمركز حول الانقسام والأسوار

    إلى نظام العولمة الذي يستند على الاندماج والتلاقح بين الثقافات

    أدت فيه "شبكات الإنترنت " دورا كبيرا . تتبادل فيه المعلومات والأفكار والرساميل بكل يسر وسهولة.

    و العولمة في المفهوم اللغوي

    يعني تعميم الشيء وإكسابه الصبغة العالمية, وتوسيع دائرته ليشمل العالم كله.

    أما الهوية فتعني جوهر الشيء و حقيقته … إنها كجينات الإنسان يتميز بها عن غيره،

    وقد شخصها ” إليكس ميكشيللي ” بأنها ” عبارة عن مركب من العناصر المرجعية

    و المادية الذاتية المختارة ,التي تسمح بتعريف خاص للفاعل الاجتماعي, فالهوية بما أنها مركب

    من عناصر فهي بالضرورة متغيرة ,في الوقت ذاته الذي تتميز فيه بثبات معين على مستوى

    مثل الشخص الواحد, يولد و يشب و يشيخ و يمرض و يموت و تتغير ملامحه و تصرفاته

    و أحياناً ذوقه ( أي تتغير شخصيته ), و لكنه يبقى في الأخير

    هو نفس الشخص ونفس الجينات ,و ليس شخصاً آخر .

    هذا كتعريف و مدخل بسيط للموضوع لكن بيت القصيد هو مخاطر العولمة على الهوية العربية.

    فأكثر ما شدني و جعلني ابحث و أكتب هذا الموضوع ,هو تصريح ديمقراطي وواقعي و عقلاني

    للرئيس الفرنسي السابق ( جاك شيراك )" إن العولمة بحاجة إلى ضبط ,لأنها تنتج شروخا اجتماعية

    كبيرة وهي إن كانت عامل تقدم, فهي تثير أيضا مخاطر جدية ينبغي التفكير فيها جديا,

    ومن هذه المخاطر ثلاث : أولها أنها تزيد الإقصاء الاجتماعي وثانيها تنمي الجريمة العالمية,

    وثالثها أنها تهدد أنظمتنا الاقتصادية".

    وهذه شهادة حية من ممثل دولة غربية ,تشترك في عدة خصائص وسمات مع باقي الدول الغربية وخاصة مع أمريكا.

    فما بالك بالدول العربية الإسلامية, التي تختلف في هويتها دينا ولغة وعقيدة ومنهجا وسلوكا عن تلك الدول!

    وبعد أن عرفنا أن العولمة هي عملية تهدف إلى هيمنة الفكر والثقافة الغربية ,على الثقافات الأخرى

    بدعوى التعاون والتواصل ,وإزالة الحدود والمسافات بين الدول والشعوب, ولديها قدرات استثنائية

    للتغلغل ,وبالتالي للتأثير السريع و القوي ,و التخريب لهوية ضلت صامدة لقرون طويلة.







    يتبادر لذهننا سؤال أو أسئلة كبيرة و بعلامة استفهام عملاقة.

    ماذا نملك الآن في جعبتنا لمواجهة هذا الطوفان القادم؟

    هل فعلا نملك الزاد الكافي للوقوف في وجه أمواجه العاتية؟

    هل يمكن أن توحد العولمة بين التنوع الثقافي الموجود؟

    هل العولمة وهم أم حقيقة؟




    [center] نقاش ممتع للجميع




    "[/center]

    ساحة الحرية
    فريق العمل بالجلة
    فريق العمل بالجلة

    الجنس: انثى
    عدد المساهمات: 688
    معدل التفوق: 5623
    السٌّمعَة: 23
    تاريخ التسجيل: 11/12/2011

    رد: العولمة و الهوية العربية أي علاقة

    مُساهمة من طرف ساحة الحرية في الأحد مارس 04, 2012 10:20 pm

    العولمة
    شكلا ومظهرا هي تحويل الظواهر المحلية أو الإقليمية إلى ظواهر عالمية،
    لِتعزيز الترابط بين شعوب العالم في إطار مجتمع واحد..وانفتاح العالم
    ليصبح قرية صغيرة لتبادل الثقافات وتطير الاقتصاد ..
    لكنها في الحقيقة وسيلة استغلال في يد القوى الامبريالية و غزو فكري و ثقافي و اقتصادي بالمفهوم المعاصر..وطمس لهويتنا


    *ماذا نملك الأن في جعبتنا لمواجهة هذا الطوفان القادم؟
    لا
    نملك شيئا لأن اقتصادنا يحتضربعد أن تَعوَّدْنا أن يقودنا الغرب سياسيا
    وإعلاميا فلِمَ لا اقتصاديا .. وأدمننا على تقليده بل انتظار ما يجودُ به
    علينا من فضله وأصابنا مرض اسمه التبعية الثقافية والإقتصادية !!!

    * هل فعلا نملك الزاد الكافي للوقوف في وجه أمواجه العاتية؟
    لا نملك شيئا ماديا ، لكننا نملك طاقات بشرية في جعبتها الشيء الكثير لكن تنقصها الإرادة والشجاعة والإمكانات المادية ..


    *هل العولمة وهم أم حقيقة؟
    العولمة حقيقة بالنسبة لما نفهمه عنها ظاهريا
    لكنها في الحقيقة وهما نعيش على أمل الإستفادة منه
    لكي ننجح في مواجهة العولمة يجب :
    التحول
    من بنية الاستهلاك إلى بنية الإنتاج ، وتعميق الوعي الثقافي بتربية دينية
    ووطنية منفتحة على الموروث والآخر، ومحاولة تشييع ودفن الحزازات الإقليمية
    ، وتشييد روح الثقة والتواصل بين الفرد وسياقه المؤسساتي ، وتمكين
    المؤسسات المحلية الإنتاجية (الرسمية والخاصة ) من ممارسة إنجازاتها بثقة
    في فضاءات
    خاماتها المختلفة ، وصياغة ثقافة إعلامية إنتاجية تبني
    حركية اجتماعية اقتصادية ثقافية … متوازنة ذاتيا وموضوعيا …وتشجيع روح
    المغامرة والتجريب والدينامية لتوليد بنية اجتماعية محلية قادرة على
    القيام بمهامها الاستراتيجية والتكتيكية دولة وأفرادا، متخذين من القرآن
    الكريم منهجة للحياة ، ومن الآخر ( التجربة اليابانية على سبيل المثال )
    منهجة للتكنيك والتقنية ..

    تقبلوا مروري
    مودتي و احتراماتي

    ساحة الحرية
    فريق العمل بالجلة
    فريق العمل بالجلة

    الجنس: انثى
    عدد المساهمات: 688
    معدل التفوق: 5623
    السٌّمعَة: 23
    تاريخ التسجيل: 11/12/2011

    رد: العولمة و الهوية العربية أي علاقة

    مُساهمة من طرف ساحة الحرية في الأحد مارس 04, 2012 10:51 pm

    العولمة و الهوية العنوان يحيلنا على موضوع هام

    صراحة فاجئني المضمون بسلاسته و وضوحه فعلا أبدعتم في الطرح .

    العولمة للأسف أثرث علينا بشكل أو بآخر فيكفي الخروج مرة في الشارع و الجلوس في مقهى و تأمل حال أفراد مجتمع اليوم

    و مقارنته بمجتمع الأمس فرق شاسع بدءآ بما هو ظاهر(الملابس) ومنتهيا بالباطن (الأفكار) .

    أشرتم أساتذتي الكرام من خلال الطرح لأهمية الأنترنيت في ترسيخ ثقافات و أفكار الغرب لدى أبنائنا

    أنا أعتبر الأنترنيت الدعامة الأساسية للعولمة و البوابة التي جعلتنا نتناسى هويتنا العربية الإسلامية أو بالأحرى إهمالها

    صعب أن نتكلم الآن عن حلول لهذا لمشكل لأنه تفرع بشكل رهيب في كل المجتمعات قد يكون الحل هو الأنترنيت

    فلما لا نستغله لإرجاع الهيبة لهويتنا فمن المؤكد أن الإنترنيت يلعب اليوم دور هام في حياة كل شخص و أصبح من المستحيل الإستغناء عنه

    لذلك وجب استغلال هذا المعطى لخدمة الأمة و الأمة الآن محتاجة لإتباث هويتها المفقودة مند سنين .

    أيضا وجب تضافر الجهود بين مختلف المنابر الإعلامية المكتوبة و المسموعة و المرئية .

    يحز في نفسي أننا لم نتخذ أساليب وقائية من هذا السم القاتل الذي يوم
    على يوم يقتل هويتنا على العكس تركنا المجال مفتوح أمامه ليندس بيننا

    و من بين الوسائل الوقائية التي كان وجب القيام بها مراقبة الأنترنيت و تأطير حدود استعماله .

    أكتفي بهذا القدر في مداخلتي هذه و أترك المجال للآخرين للتعبير عن آرائهم

    فالوضوع بالغ الأهمية وجب من الجميع وضع رأيه فيه .

    في الأخير أجدد إعجابي بطريقة الكتابة سلمت أناملكم المبدعة

    الريان
    ثـــــــــــــــائر
    ثـــــــــــــــائر

    الجنس: ذكر
    عدد المساهمات: 61
    معدل التفوق: 149
    السٌّمعَة: 20
    تاريخ التسجيل: 26/01/2012

    رد: العولمة و الهوية العربية أي علاقة

    مُساهمة من طرف الريان في الأحد مارس 04, 2012 10:57 pm

    العولمه هي في حقيقتها تحرك الجغرافيه الأمريكيه مسنوده بالفكر اليهودي الاسطوري

    هذا معناها الخفي بينما هناك تعريف عام يعني فتح الحدود الجغرافيه و السياسيه

    و الإقتصاديه و الثقافيه بين الدول فيصير العالم عباره عن قريه صغيره

    بهذا الوجه الناعم برزت الولايات المتحده كوحش لا يرى في بقية العالم سوى منطقه

    لممارسة النفوذ عن طريق طرق متعدده تتنوع ما بين الغزو العسكري

    و استخدام المقاطعه الإقتصاديه للي ذراع الدول وصولا لاستخدام المؤسسات الدوليه

    التي تخضع للهيمنه الأمريكيه من مجلس امن تشن أمريكا حروبها بإسمه

    و صندوق نقد يفترس الدول الفقيره افتراسا بفرض الاقتصاد الحر و رفع يد الدوله عن

    دعم الشرائح الفقيره ، و من الادوات التي برزت حديثا في الاستخدام هي

    محكمة الجنايات الدوليه ، باختصار نحن نعيش الفتره الذهبيه لتمدد الامبراطوريه الأمريكيه

    و هي اقوى إمبراطوريه ظهرت منذ سرنا على الارض و أشدها عدة و عتادا !

    موقعنا نحن في وسط هذا الصراع أن الفكر الذي يسير امريكا هو فكر يهودي متشدد يرى ان تهيء

    الأسباب لمعركه فاصله مع نزول المسيح عليه السلام و هذا الفكر يؤمن به تماما

    اليمين المسيحي الذي تغلغل في الحياه السياسيه الأمريكيه و فرض تصوراته لطبيعة

    الصراع بعد سقوط الكتله الإشتراكيه و جعل من الإسلام عدوا و حشد

    من الإمكانيات ما يكفل له السيطره تماما على المنطقه العربيه و الشرق الأوسط

    فبعض بلادنا محتله و اخرى دخلت في حيز المحاربه الإقتصاديه وثالثه مهدده بمحكمة الجنايات

    الدوليه ، المواجهه الآن صارت مكشوفه و التصدي للهيمنه الأمريكيه ليس معركة دوله واحده

    لكنه يتطلب عقيده ، و منها يكون الإصلاح ، فلا يحارب الجندي و لا يستقيم المجتمع

    بلا عقيده و في هذا يطول الحديث

    طبيعة موضوعكم متشعبه لذلك ستكون لي عوده للهويه

    و آسف على عدم التقيد بالأسئله

    شكرا لكما

    الولهان
    ثـــــــــــــــائر
    ثـــــــــــــــائر

    الجنس: ذكر
    عدد المساهمات: 94
    معدل التفوق: 254
    السٌّمعَة: 20
    تاريخ التسجيل: 19/02/2012

    رد: العولمة و الهوية العربية أي علاقة

    مُساهمة من طرف الولهان في الأربعاء مارس 07, 2012 12:15 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 16, 2014 11:52 pm