مدونات و منتديات حرية لنا
زوارنا الكرام ..هرمنا ترحب بكم .. وتدعوكم لاستكمال الثورة الثقافية ..اضموا الينا ثورة وابداعا



 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول
عدد الزوار

لا تتوقف ابدا

حرية لنا تدعوكم للانضمام


حرية لنا نبض دائم
حرية لنا فعل الحداثة

اترك بصمة لا تعبر

اعضاء يكرمون
الرائعة ساحة الحرية



شاعر اخلص للثورة
ذ لعليليس شاعر الثورة
السورية

أوسمة التميز
محمد
فريــق العــمـلساحة الحرية
فؤاد
سالم
محمد
فيصل


وسام القلم البدع
وسام القلم المبدع





شاطر | 
 

 الاكتئاب مرض وله علاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوسية
ثـــــــــــــــائر نشيـط
ثـــــــــــــــائر نشيـط
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 159
معدل التفوق : 341
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

17042017
مُساهمةالاكتئاب مرض وله علاج


يعد مرض الاكتئاب واحدا من أكثر الأمراض شيوعا في العالم، فهو يمثل غالب الأمراض النفسية، ومن أكثر الأمراض التي نشخصها في عيادات طب الأسرة. وهو مرض يقلل من فعالية الإنسان في الحياة، ويؤثر سلبا على الأمراض المزمنة التي لديه، وقد يدفع المريض إلى الانتحار، هذا فضلا عن أثره الاجتماعي وتكاليفه الاقتصادية على الفرد والمجتمع. وتزداد مشكلته إذا علمنا أن كثيرا من المرضى المصابين بالاكتئاب لا يتم تشخيصهم، إذ تقدِّر بعض الدراسات أن 500% فقط من الناس يتم تشخيصهم والباقي يمرون دون تشخيص. ولعل من أسباب ذلك أن المرضى عادة لا يأتون بأعراض نفسية بل بأعراض عضوية -كالصداع وآلام في الجسد وغيرهما-، وهنا يكمن دور طبيب الأسرة في التشخيص المبكر والسليم ومن ثم العلاج لهذا المرض. لن نتطرق هنا لكيفية تشخيص الاكتئاب، فهذا دور الطبيب، خاصة وأن له أنواعا عديدة وهو يختلف من حالة لأخرى. ما يهمنا في هذا السياق -بعد إبراز أهميته ولفت الانتباه إلى ضرورة تشخيصه- هو رفع مستوى الوعي المجتمعي حوله، وتصحيح بعض القناعات غير السليمة بخصوص علاجه. فأول الأمر ينبغي أن نعلم أن الاكتئاب مرض؛ مرض كسائر الأمراض العضوية، مثله مثل مرض ارتفاع ضغط الدم والسكري والالتهابات الجرثومية والحساسية وغيرها. وكونه مرض فهذا الأمر لا يعيب صاحبه، ولا نلومه عليه، وعلينا أن نتقبل فكرة وجود قريب أو صديق -إن لم نكن نحسن أنفسنا- مصابين به! وبالمناسبة فإن كثيرا من المشاهير والعلماء والسياسيين كانوا مصابين بالاكتئاب يوما في حياتهم! ومن ثَمّ، فكونه مرض.. إذن له علاج. وقد صحّ عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم قوله: "ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء"، فما علاج الاكتئاب؟ علاجه ينقسم إلى نوعين: علاج سلوكي معرفي، وآخر دوائي، كل منهما ناجح وحده في تحقيق الشفاء بإذن الله، واجتماعهما معا أفضل خاصة في حال كان الاكتئاب شديدا. أما العلاج السلوكي المعرفي فغايته تحديد القناعات والأفكار السلبية لدى المريض والتي لم يستطع التكيف معها، ومن ثَمّ تعديل تلك القناعات والأفكار وتدريب المريض على الاستجابة السليمة لها، وبالتالي تقليل أثرها عليه وتحسين ردود أفعاله تجاهها. وأما العلاج الدوائي، فوجد العلماء والباحثون أن بعض الأدوية تغير من تركيز بعض النواقل العصبية في الدماغ، فتكون الاستجابة بتحسن في المزاج والحالة النفسية. وأيا كان تفسير هذه الارتباط بين النواقل العصبية والحالة النفسية، فإن دراسات علمية عديدة أثبتت نجاعة وفعالية الأدوية في علاج مرض الاكتئاب وذلك عند مقارنتها مع بقاء المريض دون علاج. وتعتبر (مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية) "Selective Serotonin Reuptake Inhibitors SSRIs" الخيار الأول والمفضل بالنسبة للعلاج الدوائي، ويكفي أن نطمئن المرضى بأنها: 1. أدوية آمنة بشكل عام، وأعراضها الجانبية مؤقتة ومحتملة. 2. ليست أدوية مهدئة للمرض، بل أدوية معالجة له، كما بيّنا من قبل. 3. لا تسبب الإدمان، بمعنى أنها لا تسبب الاعتماد الجسدي والنفسي، بل يستطيع المريض تركها والتحول إلى علاج آخر، حتى لو احتاجها فترة طويلة، مثلها كمثل أدوية الضغط والسكري. مرة أخرى.. الاكتئاب مرض لا يعيبك، وعلاجه الدوائي آمن؛ ليس مهدئا ولا يسبب الإدمان.. ودمتم بصحة وعافية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الاكتئاب مرض وله علاج :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الاكتئاب مرض وله علاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونات و منتديات حرية لنا :: المدونات العامة-
انتقل الى: